قصص سكس فتح كس. اقوى مشاهد فتح فرج المراة كامل اروع روعه

احلى اصحاااااااااب: {{ قصه جنسيه }} + 18

قصص سكس فتح كس

فأغمض عيناي , و آخذ نفس عميق و قبله لمدة دقيقة على الجبين. بوابة إلى عالم الزواج الساحر رغم كل ما يقال عنه هنا أو هناك, و هي الليلة التي تُسلم فيها الفتاة جسدها بمباركة الشرع و الناس للرجل الذي سيحتويها في مِعطف المودة و ينثر عليها أزاهير الرحمة. هل هو غشاء مغلق؟ تكونت صورة خاطئة عند أغلب الناس أن غشاء البكارة ما هو إلا غشاء أصم يمتد بشكل عرضي ليغلق مهبل المرأة! و شذ من عزمه على الغزوة الكبرى. حدث منذ شهرين تقريباً ان تعطل أسانسير العمارة التي نسكن إحدى شققها، فتم على الفور الإتصال بشركة إصلاح الأعطال لأسمع باب شقتي يُقرع في حوالي الساعةالثامنة والنصف صباحا بعد خروج زوجي الى العمل. لم أعترض وتمّ الزواج من ذلك الزوج الذي يعمل في احدى الشركات العامة ولمينجب مني إلى الانبالذي يملئ عليّ حياتي ويسليني عن حياة جنس ناقصة أحياها مع زوجي الكهل وأنا لا اعلم أني على موعد مع قصة جنسية أشبعني من حرمان خمسة أعوام مضت. في ليلة الدخله كان وليد ينظر الى زوجته وكانت جميله جدا وأحس أن الحياه لاول مره تبتسم له أقترب منها ووضع يده على شعرها ثم أقترب ليقبلها فجأه بكت وصرخت في وجهه ابتعد عنها وليد ثم سألها ما المشكله ؟ بكت وقالت له بكل الم بأنها قد أخطأت وفقدت شرفها مع احد الاشخاص. وبعد أن أنهى المكالمة انتصب ليتجه ناحية الباب الا أنه أصطدم بالمنضدة فسقط التليفون فوق الارض فمال بظهره ليعيده في ذات اللحظة التي قد أنحنيت أنا فياه لالتقطه.

Next

اقوى مشاهد فتح فرج المراة كامل اروع روعه

قصص سكس فتح كس

في الواقع أحببت لعب البلياردو منذ ذلك اليوم. وكنت حرصة ان لاينكني زوجي هذه الليلة خشيا ان يكتشف اثار بابا محمود على جسدي. تقوم فأرى رشاقة فوق ما يمكن يعبر عنه بكلمات. أنا امراة ابلغ من العمر أربعة وعشرين عاما، حاصلة على بكالريوس تجارة جامعة القاهرة ، زوجة محرومة متزوجة من كهل يناهز الخامسة والخمسين. و جاءت الأم و باقي بناتها لاستلام شهادة حسن السيرة و السلوك من وراء الباب! كانت تقف في البانيو والستائر مسدولة فذهبت إلى هناك أزحت الستارة بهدوء ودخلت معها تحت الدش أخذت صابونه وبدأت اغسل جسمها من رأسها حتى أطراف قدميها وبالطبع ركزت اكثر على نهودها ومؤخرتها وفرجها. فنار الحياء من زوجها و نار الخوف من الذي ينتظرها بالخارج! ماذا يحدث لغشاء البكارة ليلة ؟ في اللقاء الجنسي الأول للفتاة غالباً يحدث أحد أمرين : إمّا أنّ غشاء البكارة يحدث له تمدد مستجيباً بمرونة للعضو الذكري للرجل, وإمّا أنه يحدث له تمزق في مكان أو أكثر و من الوارد الّا يحدث نزول دم مع وجود ألم بسيط. لانك بالامس اجهدت نفسك واليوم لا داعي لذلك ومع ذلك خذ ماطاب لك فلا استطيع منعك.

Next

قصص: ناهد ... وابو جوزها

قصص سكس فتح كس

غشاء البكارة عندما تقترب ليلة الدخلة تبرز التصورات الغامضة في عقول الفتيات حول أشياء كثيرة تشغل أذهانهنّ منذ الصغر, إلا أنها تتجمع و تتدافع كلما اقتربت فكرة الالتقاء مع رجل وممارسة الجنس للمرة الأولى,و لعل أهم هذه الأشياء و أكثرها إثارة للتوتر في عالمنا العربي موضوع العذرية و غشاء البكارة وحتى مع الالتزام التام بعدم إقامة علاقات جنسية خارج إطار الزواج يظل هاجس بقاء غشاء البكارة سليماً يطارد كل فتاة حتى تأتي اللحظة الحاسمة التي تقطع الشك باليقين. قامت هدى وحملته للغرفه وسهرت بجانبه طول الليل ووضعت عليه الكمادات. وفي يوم ممطر شديد البروده كان وليد يقود سيارته وعند أقترابه من البيت تعطلت سيارته فجأه. كانت هدى تنظر الى وليد بحب لانه كان يمثل جميع صفات الرجوله فهو انسان عصامي ماتت أمه وهو صغير وتزوج ابوه وكانت امرأة ابوه تعامله بحقد ورغم ذلك فهو لا يكرهها يعاملها بكل أحترام. أضع عيناي في عينيها فأرى العينان الساحرتان و عليها غطاء من دموع أو حرارة و سلهمه.

Next

قصص شراميط: 500 قصة جديدة

قصص سكس فتح كس

كنت لا أزل في فراشي وخطر في بالي للتوّ أن زوجي قد نسي شيئاً من أغراضه وعا ليأخذها؛ فنهضت من الفراش وأنا بقميص النوم الرقيقة الشفافة وليس من تحته لا حمالة صدر ولا سروال ولا كلوت إغراءاً لزوجي الذي يأتي من عمله وقلّما يقربني ويطفأ نار الجنس الملتهبة عندي. أصطدمت رأسي برأسه وسقطت على الأرض لينهضني ويجلسني على السرير وكنت أتاوه من ألم كتفي. أقدم الوردة بيدي و أقول في حياء. المح أثار الساعة في جيدها الناعم الذي يخدشه الهواء لو مر عليه. بعد ذلك نزلت فنادتني وقالت هيا نلعب البلياردو فوافقت. و هي تعاني من الضغوط من أمها و من ورائها من عائلة عليها إثبات المثبت! تقول أسمي و كأنني لأول مرة أسمعه.

Next

قصص: ناهد ... وابو جوزها

قصص سكس فتح كس

لقد كان طعما رائعا جدا ثم أخذت النهد الثاني وعملت نفس الشيء ومن شدة شبقي أدخلت كامل نهدها في فمي وبدأت أعض والوك وبدأت هي تسحب ذكري ناحية كسها كأنها تقول ادخله حتى لم تعد تستطيع الوقوف فأجلستها على حافة السرير وتركتها تلقي بظهرها عليه فقالت لي ادخله في كسي أرجوك فقلت لها لم يحن الوقت بعد. راح بعدها يلثمني وبحرارة وأنا أحس بزبره ينسحب من داخلي متقهقراً بعد أن روى عطشي إلى جنس ولا اروع جنس عربي عرفته في حياتي. وكذلك استعرضنا بشكل مُفصَّل العملية الجنسية في ليلة الدخله, وأهم النصائح التي يجب أن تتسلح بها الفتاة في رحلتها الأولى في عالم الجنس الممتع,ثم تحدثنا بعد ذلك عن الأوضاع الجنسية في ليلة و لماذا اخترنا هذه الأوضاع دون غيرها وفي النهاية قمنا بالإجابة على أهم المشكلات المتوقع حدوثها في ليلة الدخلة. وبعد ساعة تقريبا بدأت العنود تنعس ولما لاحظت ذلك قمت ووضعت يدي على فرج حصة وبدأت افركه بقوة وفعلت هي نفس الشيء بذكري وبدأ فرجها بإفراز مادة لزجة وكلما فركت اكثر كلما زادت تلك المادة بالإفراز وأصبحت اكثر لزوجة فتوقفت وقامت هي وغادرت الغرفة فقلت إلى أين؟ قالت سوف اذهب إلى الحمام لاستحم وخرجت. هيا سارعت له و الحياء يغشّيها! فتحت الباب لأفاجأ بشاب ثلاثيني، طويل القامة، أبيض البشرة، أشقر الشعر جميل المنظر و المظهر. فكسها كان صغير حتى دخل كله وبدات شهوتها تزداد وصوتها يعلو بالصراخ ووفضعت شفتى على شفتيها اقبلها بشهوه كبيره خشية شعور احد بنا وهى حاولت كتمان صوتها بقدر الامكان وانا ادخله واخرجه فى كسها حتى اننى تصورت انه وصل الى احشائها وانا العب فى صدرها واكل حلماتها بفمى مما زاد من هيجانها واخذت تقبلنى وتاكل فمى واكل فمها من شدة الشهوه ومحاوله منى لكتمان صراخها ووجدتها انزلت شهوتها وقالت لى عاوزاه من ورا فقلبتها على بطنها ووجدت ان خرم طيزها تم التعامل فيه من قبل فبدات احاول توسعته باصبعى وابصق عليه وادخل اصبعى واحد تلو الاخر حتى دخل ثلاثة اصابع وهى تتأوه وتصرخ بحس مكتوم ووجدت فتحتها قد اتسعت فاخرجت اصبعى وبدات فى ادخال زبى بالراحة وبهدوء حتى دخل نصفه فبدات فى اخراجه وادخالة مره واحده فدخل كله مع صرختها التى متاكد ان من بالملعب سمعها وبدات اتركه داخلها حتى تعودت عليه وبدات ادخله واخرجه وانا العب فى صدرها بيدى واضربها على طيزها ضربات كانت تزيد من شهوتها وتأوها وبعد ربع ساعه من ادخاله فى طيزها شعرت اننى سوف اقذف فحاولت اخراجه فقالت لا عاوزاهم جوه فى طيزى وفعلا اخرجت شهوتى داخل طيزها الممحونة وهى اخرجت شهوتها للمره الثالثه وقبلتها قبله طويله فى فمها وانا اقول: عرفتى بقى انا لو شفتك من زمان كنت عملت ايه فقالت: يا ريتنا كنا اتقابلنا من زمان على الاقل كنت هاخليك اول واحد تفتحنى وارتدينا ملابسنا ونزلنا بهدؤ واحد تلو الاخر الى ملعب السله فوجدنا ان المباراه انتهت بفوز فريق مدرستى على مدرستها فوجدتها تقول: حتى فى السله مدرستكم فازت مدرستكم دى شكلها مدرسة جامده قوى وكانت هذه قصتى مع اول نيكه لى. خططت على الفور أن اقضي معها وقتا جميلا لقد كنا مثل الأصحاب منذ أن كنا أطفالا وكنا نلعب سويا ولكن لم انظر إليها بشهوة من قبل إلا هذه المرة.

Next

احلى اصحاااااااااب: {{ قصه جنسيه }} + 18

قصص سكس فتح كس

وفي يوم اكتمال السنه بدأت هدى في حزم اغراضها وتوضيبها لانها ستذهب لاهلها. تأكدت مما ينوي فعلة وقلت لة لاتفكر في هذا فقال. لقد كانت هذه المرة الأولى التي اجرب أن تمص فتاة ذكري ثم بدأت اشعر أنى على وشك الإنزال أردت أن أخرجه من فمها كي لا تتقزز إلا أنها أصرت أن اقذف داخل فمها وبالفعل هذا ما حصل وبعد ذلك قامت وغسلت فمها ثم غسلت لي ذكري وجففته تماما وقبلتني ثم خرجنا بهدوء أرادت أن أعود إلى غرفة الجلوس فقالت إلى أين تظن نفسك ذاهب؟ فقلت إلى غرفتي! للقراءة فوق 18 سنه ليله قصه لتحت سن ال18 nbvppw. أتقدم خطوات لأقبل جبينها و يداي تضغطان على خصلات الشعر الملامسه لأذنيها. أنا بالمناسبة فتاة سكسية ولدي جسم يثير في الرجال جوعا جنسيا شديدا…كما أن نظرات الرجال المتعطشة للجنس تثير في أعماقي تجاوبا رهيبا ورد فعل قوي وقد لاحظ أخي حامد جسمي الأنثوي المغري ويبدو أن مشاعره الجنسية تحركت نحوي على نحو لا يقاوم… كنت ألاحظ منذ البداية نظراته الغريبة للمناطق الحساسة في جسمي مثل أوراكي وصدري وفخذي وكان دائما يتحين الفرص حتى يمر من جانبي ويحتك القسم السفلي من جسمه بأوراكي وطيزي ولكنه كان يقوم بهذه الحركات بشكل تبدووكأنها عفوية وغير مقصودة… إلا أنني كنت ألاحظ انتصاب قضيبه بعد أن يحتك بطيزي وأوراكي والغريب أنه لم يكن يحاول إخفاء زبه الكبير المنتصب من تحت ملابسه… في الليل عندما كنت آوي إلى الفراش، كنت أستعيد نظرات أخي حامد لجسمي كما كنت أستحضر ملامساته المتعمدة لأوراكي وأفكر بذلك بيني وبين نفسي قائلة: هل من المعقول أن يكون أخي الشقيق يفكر بي كأنثى يشتهيها ويتوق إلى مضاجعتها؟ هل أخي حامد فعلا يحلم بأن ينيكني أنا أخته ابنة أمه وأبيه ويجامعني كما يجامع الزوج زوجته؟ ولا أخفيكم أن هذه الأفكار الغريبة كانت تهيجني وتجعل كسي ينبض ويبتل ويغرق بإفرازات الشهوة وأنا أتصور زب أخي حامد المنتصب يقتحم شفتي كسي الممحون يوما ما ليغوص في أعماقه الساخنة المولعة بنار الشهوة… ولكن هل كنت سأستجيب له إذا طلب مني يوما الممارسة الجنسية؟ عندما كنت أتهيج كثيرا، كنت أرحب بالفكرة وكنت أتمنى بيني وبين نفسي أن ألبي طلب أخي وأدعه يتذوق حلاوة كس أخته، أليست الأخت هي أقرب فتاة لأخيها؟ ألا يُفترض في كل أخت أن تقف إلى جانب أخيها وتساعده وتشد من أزره؟ أخي حامد اليوم بحاجة لي، وأنا يجب أن أقف بجانبه وألبي كل طلباته حتى ولو طلب كسي… ولكن في أوقات أخرى عندما كنت أفكر بجدية أكثر وبعيدة عن التهيج، كنت أرفض بشدة حتى مجرد التفكير بالممارسة الجنسية مع أخي حامد.

Next